تحقيقات وقضايا

شبرا البهو .. قرية يلاحقها العار في مصر

InterServer Web Hosting and VPS
InterServer Web Hosting and VPS

اعترضوا على دفن جثمان شهيدة ضحت من أجل بقائهم

أثار اعتراض بعض أهالي شبرا البهو على دفن طبيبة في مقابر عائلة زوجها بدعوى أنها كانت مصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 استياء جموع الشعب المصري بأكمله، خاصة وأن الطبيبة توفيت وهي تؤدي واجبها الوطني في مكافحة فيروس كورونا وانتقلت اليها العدوى أثناء تأدية مهمتها.

عبر أطباء عن اعتراضهم على ما حدث عبر صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، فمنم من قال لا تلوموا الطبيب إذا امتنع عن استقبال حالات مصابة لعلاجها خوفا من انتقال العدوى إليهم، فالأطباء أيضا يحبون الحياة ويريدون العيش في أمان وسلام ويربون أبنائهم ويخشون انتقال العدوى الى إبنائهم.

ولتفرقة المتجمهرين المعترضين على دفن الطبيبة شهيدة الواجب الوطني قامت قوات الأمن بإطلاق القنابل المسيلة للدموع، حتى يتمكن أهالي المتوفاة من دفن جثمانها، وقامت مباحث الدقهلية بإلقاء القبض على 22 شخص من مثيري الشغب بقرية شبرا البهو التابعة لمركز أجا، والذين حرضوا الأهالى على التجمهر ومحاولة منع دفن الطبيبة سونيا عبدالعظيم، والتي توفت عن عمر 64 عام إثر إصابتها بـ فيروس كورونا.

كان أعداد الرافضين لدفن جثة الطبيبة في تزايد مستمرخاصة من النساء اللاتي خرجن بالأواني تصرخ رافضة دخول الجثمان المقابر، وفشلت محاولة اللواء فاضل عمار، مدير أمن الدقهلية والعميد عماد المهدي، مأمور مركز شرطة أجا، في الوصول لحل مع الأهالي الرافضين حيث استغرقت المفاوضات معهم أكثر من 6 ساعات في محاولة لدفن الجثة وفق الإجراءات الصحية المتبعة بحضور فريق الحجر الصحي، وهو ما اضطر رجال الشرطة الى تفرقة مثيري الشغب في القرية، والقبض على 22 منهم.

تعاطف الكثيرون مع الطبيبة المتوفاة سونيا عبد العظيم وتداولوا صورا على غير الحقيقة لا تمت لها بصلة، ما جعل الدكتور أحمد زهران، أمين عام نقابة الأطباء بالدقهلية، يحذر من تداول أخبار كاذبة، من خلال صحفات التواصل الاجتماعي حيث أن الصور المتداولة على الانترنت للدكتورة آية الحديدى، رئيس العناية المركزة بمستشفى صدر المنصورة، على أنها الطبيبة المتوفاه فى قرية شبرا البهو بمحافظة الدقهلية، مؤكدا أنها بصحة جيدة.

https://twitter.com/i/status/1249001153414729733

InterServer Web Hosting and VPS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى